منتديات الاصيل
مرحبا بكم فى منتديات الاصيل


منتديات الاصيل
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مجمع الأمثال ج2

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشاعر
شاعر الاصيل
 شاعر الاصيل
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 712
العمر : 38
البلد : المغرب
الهواية : المطالعة
الانضباط :
100 / 100100 / 100

الرتبة :
تاريخ التسجيل : 03/09/2007

مُساهمةموضوع: مجمع الأمثال ج2   الخميس 5 يونيو 2008 - 0:19

- إنَّ الدَّوَاهِيَ في الآفاتِ تَهْتَرِس

ويروى ‏"‏ترتهس‏"‏ وهو قلبُ تهترس من الهَرْسِ، وهو الدقّ، يعني أن الآفات يموج بعضها في بعض ويدق بعضها بعضاً كثرة‏.‏

يضرب عند اشتداد الزمان واضطراب الفتن‏.‏

وأصله أن رجلا مر بآخر وهو يقول‏:‏ يا ربِّ إما مهرةً أو مهراً، فأنكر عليه ذلك، وقال‏:‏ لا يكون الجنين إلا مهرةً أو مهراً، فلما ظهر الجنين كان مُشَيَّأَ الْخَلْقِ مختلفه، فقال الرجل عند ذلك‏:‏

قَدْ طَرَّقَتْ بجنينٍ نصفُهُ فَرَسٌ * إن الدواهِيَ في الآفاتِ تهترس

22- إنَّ عَلَيْكَ جُرَشْاً فَتَعَشَّه

يقال‏:‏ مضى جُرْشٌ من الليل، وجَوْش‏:‏ أي هزيع‏.‏

قلت‏:‏ وقوله ‏"‏فتعشه‏"‏ يجوز أن تكون الهاء للسكت، مثل قوله تعالى‏:‏ ‏{‏لم يَتَسَنّهْ‏}‏[/url] في أحد القولين، ويجوز أن تكون عائدة إلى الْجَرْش على تقدير‏:‏ فتعشَّ فيه، ثم حذف ‏"‏في‏"‏ وأَوْصَلَ الفعلَ إليه، كقول الشاعر‏:‏

وَيَوْمٍ شَهدْنَاهُ سُلَيْماً وَعَامِراً * قَلِيلٌ سِوَى الْطعنِ الدِّرَاكِ نَوَافِلُهْ ‏[‏ص 13‏]‏

أي شهدنا فيه‏.‏

يضرب لمن يؤمر بالاتّئاد والرفق في أمرٍ يبادره، فيقال له‏:‏ إنه لم يَفُتْكَ، وعليك ليل بعدُ، فلا تعجل‏.‏

قال أبو الدقيش‏:‏ إن الناس كانوا يأكلون النسناس، وهو خَلْقٌ لكل منهم يدٌ ورجل، فرعى اثنان منهم ليلا، فقال أحدهما لصاحبه‏:‏ فَضَحك الصبحُ، فقال الآخر‏:‏ إن عليك جَرْشاً فتعشَّهْ‏.‏ قال‏:‏ وبلغني أن قوما تبعوا أحد النسناس فأخذوه فقال للذين أخذاه‏:‏

يارُبَّ يَوْمٍ لَوْ تَبِعْتُمَانِي * لمتُّمَا أَوْ لَتَركْتُمَانِي

فأدرِكَ فذُبح في أصل شجرة فإذا في بطنه شَحْم، فقال آخر من الشجرة‏:‏ إنه آكِلُ ضَرْوٍ، فقال الثالث‏:‏ فأنا إذن صُمَيْمِيت، فاستنزل فذبح‏.‏

23- إنَّ وَرَاءَ الأكَمةِ مَا وَرَاءَهَا

أصله أن أَمَةً واعدت صديقها أن تأتيه وراء الأكمة إذا فرغَت من مهنة أهلها ليلا، فشغلوها عن الإنجاز بما يأمرونها من العمل، فقالت حين غلبها الشوقُ‏:‏ حبستموني وإن وراء الأكَمَة ما وراءها‏.‏

يضرب لمن يُفْشِي على نفسه أَمْرَاً مستوراً‏.‏

24- إنَّ خَصْلَتَينِ خَيْرُهُما الكَذِبُ لَخَصْلَتَا سُوءٍ

يضرب للرجل يعتذر من شيء فَعَله بالكذب‏.‏

يحكى هذا المثل عن عمر بن عبد العزيز رحمه اللّه تعالى، وهذا كقولهم‏:‏ عذرُهُ أَشَدُّ من جُرْمِه‏.‏

25- إنَّ مَنْ لا يَعْرِفُ الوَحْيَ أحْمَقُ

ويروى الْوَحَى مكان الوَحْيِ‏.‏

يضرب لمن لا يَعْرف الإيماء والتعريضَ حتى يجاهر بما يراد إليه‏.‏

26- إنَّ فِي الْمَعَارِيضِ لَمَنْدُوحَةً عَنِ الْكَذِبِ

هذا من كلام عِمْرَان بن حصين‏.‏

والمعاريض‏:‏ جمع الْمِعْرَاض، يقال‏:‏ عرفتُ ذلك في معراض كلامه، أي فَحْوَاه‏.‏ قلت‏:‏ أجود من هذا أن يقال‏:‏ التعريض ضدُّ التصريح، وهو أن يُلْغِزَ كلامه عن الظاهر، فكلامه مَعْرض، والمعاريض جمعه‏.‏ ثم لك أن تثبت الياء وتحذفها، والْمَندُحة‏:‏ السَّعَة، وكذلك النُّدْحَة، يقال‏:‏ إن في كذا نُدْحَةً‏:‏ أي سَعَة وفُسْحة‏.‏

يضرب لمن يحسب أنه مضطر إلى الكذب ‏[‏ص 14‏]‏

27- إنَّ الْمَقْدِرَةَ تُذْهِبُ الْحفِيظَةَ

المَقْدِرة ‏(‏ذكر لغتين وترك ثالثة، وهي بفتح الميم وسكون القاف ودالها مثلثة‏)‏ والمَقْدُرة‏:‏ القدرة، والحفيظة‏:‏ الغضب‏.‏

قال أبو عبيد‏:‏ بلغنا هذا المثلُ عن رجل عظيم من قريش في سالف الدهر كان يطلب رجلا بِذَحْلٍ ‏(‏الذحل - بفتح الذال وسكون الحاء - الثأر‏)‏ فلما ظفر به قال‏:‏ لولا أن المقدرة تذهب الحفيظة لانتقمت منك، ثم تركه‏.‏

28- إنَّ السَّلاَمَةَ مِنْهَا تَرْكُ ما فيها

قيل‏:‏ إن المثل في أمر اللَقطة توجَد، وقيل‏:‏ إنه في ذم الدنيا والحثِّ على تركها، وهذا في بيت أولهُ‏:‏

والنفسُ تَكْلَفُ بالدنيا وقد علمت * أنَّ السلامة منها تَرْكُ ما فيها

29- إنَّ سِوُادَها قَوَّمَ لِي عِنَادَهَا

السِّواد‏:‏ السِّرار، وأصله من السَّواد الذي هو الشخص، وذلك أن السِّرار لا يحصل إلا بقرب السواد من السواد، وقيل لابنة الْخُسِّ وكانت قد فَجَرت‏:‏ ما حملكِ على ما فعلتِ‏؟‏ قالت‏:‏ قُرْبُ الوِسَاد وطُولُ السِّواد‏.‏ وزاد فيه بعضُ المُجَّان‏:‏ وحُبُّ السِّفَاد‏.‏

30- إنَّ الهَوَان لِلَّئيمِ مَرْأمَة

المَرْأَمة‏:‏ الرِّئْمَانُ، وهما الرأفة والعطف‏.‏ يعني إذا أكرمْتَ اللئيم استخفَّ بك، وإذا أهنته فكأنك أكرمته، كما قال أبو الطيب‏:‏

إذا أَنْتَ أكرمْتَ الكريمَ ملكتَهُ * وإنْ أَنْتَ أكرمْتَ اللئيمَ تمرَّدَا

وَوَضْعُ النَّدَى في مَوْضِع السيفِِ بالعُلاَ *مُضِرّ كوضعِ السيف في موضع النَّدَى

31- إنَّ بَنِيَّ صِبْيَةٌ صَيْفِيُّونْ * أفْلَحَ مَنْ كانَ لَهُ رِبْعِيُّونْ

يضرب في التندم على ما فات‏.‏

يقال‏:‏ أَصَافَ الرجلُ، إذا وُلد له على كبر سنه، وولده صَيْفيون، وأَرْبَعَ الرجل إذا وُلد له في فَتَاء سنه، وولدُهُ رِِبْعِيُّون، وأصلُها مستعار من نِتاج الإبل، وذلك أن رِبْعِيَّة النِّتَاج أولاه، وَصَيْفيته أخراه، فاستعير لأولاد الرجل‏.‏

يقال‏:‏ أول من قال ذلك سعد بن مالك بن ضُبَيعة، وذلك أنه ولد له على كبر السن، فنظر إلى أولاد أَخَوَيْه عمرو وعَوْف، وهم رجال، فقال البيتين، وقيل‏:‏ بل قاله معاوية ابن قُشَيْر، ويتقدمهما قولهُ‏:‏ ‏[‏ص 15‏]‏

لَبِّثْ قَلِيلاً يَلْحَقِ الداريُّونْ * أَهْلُ الْجِبَابِ البُدَّنُ المَكْفِيُّونْ

سَوْفَ تَرَى إن لَحِقُوا ما يُبْلُونْ * إنَّ بَنِيَّ صِبْيَةٌ صَيْفِيُّونْ

وكان قد غزا اليمن بولدهِ فقُتِلوا ونجا وانصرف ولم يبق من أولاده إلا الأصاغر، فبعث أخوه سَلَمَةُ الخير أولاده إليه، فقال لهم‏:‏ اجلسوا إلى عمكم وحَدِّثوه ليسلو، فنظر معاوية إليهم وهم كبار وأولاده صغار، فساءه ذلك، وكان عَيُوناً فردَّهم إلى أبيهم مخافة عينه عليهم وقال هذه الأبيات‏.‏

وحكى أبو عبيد أنه تمثل به سليمانُ بن عبد الملك عند موته، وكان أراد أن يجعل الخلافة في ولده فلم يكن له يومئذ منهم مَنْ يصلح لذلك إلا مَنْ كان من أولاد الإماء، وكانوا لا يَعْقِدُون إلا لأبناء المَهَائر‏.‏ قال الجاحظ‏:‏ كان بنو أمية يرون أن ذهاب ملكهم يكون على يد ابن أم ولد، ولذلك قال شاعرهم‏:‏

ألم تَرَ للخلاَفَةِ كَيْفَ ضَاعَتْ * بأن جُعِلَتْ لأبْناء الإمَاءِ

32- إنَّ الْعَصَا مِنَ الْعُصَيَّةِ

قال أبو عبيد‏:‏ هكذا قال الأصمعي، وأنا أحسبه العُصَية من العَصَا، إلا أن يُرَاد أن الشيء الجليلَ يكون في بَدْء أمره صغيرا، كما قالوا‏:‏ إن القَرْم من الأفِيل ‏(‏القرم - بفتح القاف وسكون الراء - الفحل من الإبل، والأفيل - بوزن الأمير - ابن المخاض فما دونه، وهذا مثل سيأتي‏)‏، فيجوز حينئذ على هذا المعنى أن يقال‏:‏ العَصَا من العُصَية‏.‏

قال المفضل‏:‏ أول من قال ذلك الأفْعَى الْجُرْهُمي، وذلك أن نِزَاراً لما حَضْرَتْه الوفاة جَمَع بنيه مضر وإيادا وربيعة وأنمارا، فقال‏:‏ يا بني، هذه القبة الحمراء - وكانت من أدَم - لمضر، وهذا الفرس الأدهم والخِباء الأسود لربيعة، وهذه الخادم - وكانت شَمْطَاء - لإياد، وهذه البدرة والمجلس لأنمار يجلس فيه، فإن أشكل عليكم كيف تقتسمون فائتوا الأفعى الجرهمي، ومنزلُه بنَجْرَان‏.‏ فتشاجروا في ميراثه، فتوجَّهُوا إلى الأفعى الجرهمي، فبيناهم في مسيرهم إليه إذ رأى مُضَر أثَرَ كلأ قد رُعِىَ فقال‏:‏ إن البعير الذي رَعَى هذا لأعْوَر، قال ربيعة‏:‏ إنه لأزْوَرُ، قال إياد‏:‏ إنه لأبتَرُ ‏(‏الأزور‏:‏ الذي اعوج صدره أو أشرف أحد جانبي صدره على الآخر، والأبتر‏:‏ المقطوع الذنب‏)‏ قال أنمار‏:‏ إنه لَشَرُود، فساروا قليلا فإذا هم برجل يَنْشُد جَمَله، فسألهم عن البعير، فقال مضر‏:‏ أهو أعور‏؟‏ قال‏:‏ نعم، ‏[‏ص 16‏]‏ قال ربيعة‏:‏ أهو أزور‏؟‏ قال‏:‏ نعم، قال إياد‏:‏ أهو أبتر‏؟‏ قال‏:‏ نعم، قال أنمار‏:‏ أهو شَرُود‏؟‏ قال‏:‏ نعم، وهذه واللّه صفة بعيري فدُلوني عليه، قالوا‏:‏ واللّه ما رأيناه، قال‏:‏ هذا واللّه الكذبُ‏.‏ وتَعَلَّق بهم وقال‏:‏ كيف أصَدِّقكم وأنتم تَصِفون بعيري بصفته‏؟‏ فساروا حتى قَدِموا نَجْران، فلما نزلوا نادى صاحبُ البعير‏:‏ هؤلاء أَخَذوا جَمَلي ووصَفوا لي صفته ثم قالوا‏:‏ لم نَرَهُ، فاختصموا إلى الأفْعَى، وهو حَكَم العرب فقال الأفعى‏:‏ كيف وصفتموه ولم تَرَوْه‏؟‏ قال مضر‏:‏ رأيته رَعَى جانبا وتَرَك جانبا فعلمتُ أنه أعور، وقال ربيعة‏:‏ رأيت إحدى يديه ثابتة الأثَر والأخرى فاسدته، فعلمت أنه أَزْوَر، لأنه أفسَده بشدةِ وَطُئه لازوراره، وقال إياد‏:‏ عرفت أنه أبتر باجتماع بَعَره، ولو كان ذَيَّالا لَمَصَع به، وقال أنمار‏:‏ عرفت أنه شَرُود لأنه كان يرعى في المكان الملفتِّ نَبْتُه ثم يَجُوزُه إلى مكان أرقَّ منه وأخبثَ نَبْتاً فعلمت أنه شَرُود، فقال للرجل‏:‏ ليسوا بأصحاب بعيرك فاطلبه، ثم سألهم‏:‏ مَنْ أنتم‏؟‏ فأخبروه، فرحَّب بهم، ثم أخبروه بما جاء بهم، فقال‏:‏ أتحتاجون إليَّ وأنتم كما أرى‏؟‏ ثم أنزلهم فَذَبَحَ لهم شاة، وأتاهم بخَمْر‏:‏ وجلس لهم الأفعى حيث لا يُرَى وهو يسمع كلامهم، فقال ربيعة‏:‏ لم أَرَ كاليوم لحماً أطيبَ منه لولا أن شاته غُذِيت بلبن كلبة‏!‏ فقال مضر‏:‏ لم أر كاليوم خمراً أطيَبَ منه لولا أن حُبْلَتَها نبتت على قَبر، فقال إياد‏:‏ لم أر كاليوم رجلا أسْرَى منه لولا أنه ليس لأبيه الذي يُدْعَى له‏!‏ فقال أنمار‏:‏ لم أر كاليوم كلاما أَنْفَعَ في حاجتنا من كلامنا، وكان كلامُهم بأذُنِهِ، فقال‏:‏ ما هؤلاء إلا شياطين ثم دعا القَهْرَمَان فقال‏:‏ ما هذه الخمر‏؟‏ وما أمرها‏؟‏ قال‏:‏ هي من حُبْلَة غرستُها على قبر أبيك لم يكن عندنا شرابٌ أطيبُ من شرابها، وقال للراعي‏:‏ ما أمر هذه الشاة‏؟‏ قال‏:‏ هي عَنَاق أرضَعْتُها بلبن كلبة، وذلك أن أمها كانت قد ماتت ولم يكن في الغنم شاة ولدت غيرها، ثم أتى أمه فسألها عن أبيه، فأخبرته أنها كانت تحت ملك كثير المال، وكان لا يولد له، قالت‏:‏ فخفتُ أن يموت ولا ولد له فيذهب الملك، فأمكنت من نفسي ابنَ عم له كان نازلا عليه، فخرج الأفعى إليهم، فقصَّ القومُ عليه قصتهم وأخبروه بما أوصى به أبوهم، فقال‏:‏ ما أشْبَهَ القبة الحمراء من مال فهو لمضر، فذهب بالدنانير والإبل الحمر، فسمى ‏"‏مضر الحمراء‏"‏ لذلك، وقال‏:‏ وأما صاحب الفرس الأدهم والخِباء الأسود فله كل شيء أسود، فصارت لربيعة الخيلُ ‏[‏ص 17‏]‏ الدُّهْمُ، فقيل ‏"‏ ربيعة الفرس‏"‏ وما أشبه الخادمَ الشمطاء فهو لإياد، فصار له الماشية البُلْقُ من الحَبَلَّقِ والنَّقَدِ ‏(‏الحبلق‏:‏ غنم صغار لا تكبر، والنقد‏:‏ جنس من الغنم قبيح الشكل‏)‏، فسمى ‏"‏ إياد الشَّمْطَاء‏"‏ وقضى لأنمار بالدراهم وبما فَضَل فسمى ‏"‏ أنمار الفضل‏"‏ فصَدَروا من عنده على ذلك، فقال الأفعى‏:‏ إن العصا من العُصَية، وإن خُشَيْناً من أخْشَن، ومُسَاعدة الخاطل تعد من الباطل، فأرسلهن مُثُلاً، وخُشَيْن وأخشن‏:‏ جَبَلاَن أحدهما أصغر من الآخر، والخاطل‏:‏ الجاهل، والْخَطَل في الكلام‏:‏ اضطرابه، والعُصَيَّة‏:‏ تصغير تكبير مثل ‏"‏ أنا عُذَيْقُها المرَجَّبُ وجُذَيْلُها المُحَكَّكُ‏"‏ والمراد أنهم يشبهون أباهم في جَوْدة الرأي، وقيل‏:‏ إن العصا اسم فرس، والعُصَيَّة اسم أمه، يراد أنه يحكي الأم في كَرَم العِرْق وشرف العِتْق‏.‏

33- إنَّ الكَذُوبَ قَدْ يَصْدُقُ

قال أبو عبيد‏:‏ هذا المثل يضرب للرجل تكون الإساءة الغالبةَ عليه، ثم تكون منه الهَنَةُ من الإحسان‏.‏

34- إنَّ تَحْتَ طِرِّيقَتِكَ لَعِنْدَأْوَةً

الطِّرَقُ‏:‏ الضعف والاسترخاء، ورجل مَطْروق‏:‏ فيه رخوة وضعف، قال ابن أحمر‏:‏

ولا تَصِلِي بمَطْرُوقٍ إذا ما * سَرَى في القوم أصبح مستكينا

ومصدره الطِّرِّيقة بالتشديد‏.‏ والعِنْدَأوَة‏:‏ فِعْلأَوة من عَنَد يَعْنُد عُنُوداً إذا عَدَل عن الصواب، أو عَنَدَ يَعْنِدُ إذا خالف وردَّ الحق‏.‏ ومعنى المثل أن في لينه وانقياده أحياناً بعضَ العسر‏.‏

35- إنَّ الْبَلاَءَ مُوَكَّلٌ بالمَنْطِقِ

قال المفضل‏:‏ يقال‏:‏ إن أول من قال ذلك أبو بكر الصديق رضي اللّه تعالى عنه فيما ذكره ابن عباس، قال‏:‏ حدثني علي ابن أبي طالب رضي اللّه تعالى عنه لما أمِرَ رسولُ اللّه صلى اللّه عليه وسلم أن يَعْرِضَ نفسَه على قبائل العرب خرج وأنا معه وأبو بكر، فَدُفِعْنَا إلى مجلسٍ من مجالس العرب، فتقدم أبو بكر وكان نَسَّابة فسَلَّم فردُّوا عليه السلام، فقال‏:‏ ممن القوم‏؟‏ قالوا‏:‏ من ربيعة، فقال‏:‏ أمِنْ هامتها أم من لَهَازمها‏؟‏ قالوا‏:‏ من هامتها العظمى، قال‏:‏ فأيُّ هامتها العظمى أنتم‏؟‏ قالوا‏:‏ ذُهْلٌ الأكبر، قال‏:‏ أفمنكم عَوْف الذي يقال له لاَحُرّ بِوَادِي عَوْف‏؟‏ قالوا‏:‏ لا، قال‏:‏ أفمنكم بِسْطَام ذُو اللَّواء ومنتهى الأحياء‏؟‏ قالوا‏:‏ لا‏؟‏ قال‏:‏ أفمنكم جَسَّاس بن مُرَّةَ ‏[‏ص 18‏]‏ حامي الذِّمار ومانِعُ الجار‏؟‏ قالوا‏:‏ لا، قال‏:‏ أفمنكم الحَوْفَزَان قاتل الملوك وسالبها أنفَسها‏؟‏ قالوا‏:‏ لا، قال‏:‏ أفمنكم المزدَلف صاحب العِمَامة الفَرْدة‏؟‏ قالوا‏:‏ لا، قال‏:‏ أفأنتم أخوال الملوك من كِنْدَة‏؟‏ قالوا‏:‏ لا، قال‏:‏ فلستم ذُهْلا الأكبر، أنتم ذهل الأصغر، فقام إليه غلام قد بَقَلَ وَجْههُ يقال له دغفل، فقال‏:‏

إنَّ عَلَى سِائِلِناَ أنْ نَسْأَلَه * وَالْعِبْءُ لاَ تَعْرِفُهُ أوْ تَحْمِلَهُ

يا هذا، إنك قد سألتنا فلم نكتمك شيئاً فمن الرجل أنت‏؟‏ قال‏:‏ رجل من قريش، قال‏:‏ بخ بخ أهل الشرف والرياسة، فمن أي قرش أنت‏؟‏ قال‏:‏ من تَيْم بن مُرَّة، قال‏:‏ أمْكَنْتَ واللّه الرامي من صفاء الثغرة، أفمنكم قُصَيّ بن كلاب الذي جَمَعَ القبائل من فِهْر وكان يُدْعَى مُجَمِّعاُ‏؟‏ قال‏:‏ لا، قال‏:‏ أفمنكم هاشم الذي هَشَم الثريدَ لقومه ورجالُ مكة مُسْنتُونَ عِجَاف‏؟‏ قال‏:‏ لا، قال‏:‏ أفمنكم شَيْبَةُ الحمدِ مُطْعم طير السماء الذي كأن في وجهه قمراً يضيء ليل الظلام الداجي‏؟‏ قال‏:‏ لا، قال‏:‏ أفمن المُفِيضينَ بالناس أنت‏؟‏ قال‏:‏ لا، قال‏:‏ أفمن أهل النَّدْوَة أنت‏؟‏ قال‏:‏ لا، قال‏:‏ أفمن أهل الرِّفادة أنت‏؟‏ قال‏:‏ لا، قال‏:‏ أفمن أهل الحِجَابة أنت‏؟‏ قال‏:‏ لا، قال‏:‏ أفمن أهل السِّقَاية أنت‏؟‏ قال‏:‏ لا، قال‏:‏ واجتذبَ أبو بكر زِمام ناقته فرجع إلى رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم، فقال دغفل‏:‏ صادَفَ دَرأ السيل دَرْأً يصدعُهُ، أما واللّه لو نبتَّ لأخبرتك أنك من زَمَعَات قريش أو ما أنا بدغفل، قال، ‏:‏ فتبسَّم رسولُ اللّه صلى اللّه عليه وسلم، قال علي‏:‏ قلت لأبي بكر‏:‏ لقد وقَعْتَ من الأعرابي على باقِعَةٍ، قال‏:‏ أجَلْ إن لكل طامة طامة، وإن البلاء مُوَكَّل بالمنطق‏.‏

36- إنَّما سُمِّيتَ هَانِئاً لِتَهْنَأ

يقال‏:‏ هَنَأْتُ الرجل أهْنَؤُه وأهْنِئهُ هَنأْ إذا أعطيته، والاسم الهِنْء - بالكسر - وهو العطاء‏:‏ أي سميت بهذا الاسم لتُفْضِلَ على الناس، قال الكسائي‏:‏ لتهنأ أي لتَعُولَ، وقال الأموي‏:‏ لتَهْنِئَ أي لِتُمْرِئَ

37- إنَّهُ لَنِقَابٌ

يعني به العالم بمُعْضِلات الأمور، قال أوس بن حجر‏:‏

جَوَادٌ كَرِيمٌ أخُو مَاقِطٍ * نِقَابٌ يحدث بالغائب

ويروى عن الشعبي أنه دخل على ‏[‏ص 19‏]‏ الحجاج بن يوسف فسأله عن فريضة من الجد فأخبره باختلاف الصحابة فيها، حتى ذكر ابن عباس رضي اللّه تعالى عنهما، فقال الحجاج‏:‏ إن كان ابنُ عباس لَنِقَاباً‏.‏

38- إنَّهُ لَعِضٌّ

أي دَاهٍ، قال القطامي‏:‏

أحَادِيث مِنْ أنْباء عَادٍ وَجُرْهُم * يُثَوِّرُهَا العِضَّانِ زَيْدٌ وَدغْفلُ

يعني زيد بن الكيس ‏(‏في القاموس‏:‏ زيد بن الحارث‏)‏ النمري ودغفلا الذهلي، وكانا عالمي العرب بالأنساب الغامضة والأنباء الخفية‏.‏

39- إنَّهُ لوَاهًا مِنَ الرِّجَالِ

يروى واها بغير تنوين‏:‏ أي أنه محمودُ الأخلاق كريم، يعنون أنه أهل لأن يقال له هذه الكلمة، وهي كلمة تعجب وتلذذ، قال أبو النجم‏:‏

واهاً لريَّا ثمَّ وَاهاً وَاهاَ*

ويروى ‏"‏وَاهاً‏"‏ بالتنوين، ويقال للئيم‏:‏ إنه لغَيْرُ وَاها‏.‏

40- إنَّمَا خَدَشَ الْخُدُوشَ أَنُوشُ

الخَدْش‏:‏ الأثر، وأنوش‏:‏ هو ابن شيث ابن آدم صلى اللّه عليهما وسلم، أي أنه أول من كَتَبَ وأثر بالخط في المكتوب‏.‏

يضرب فيما قَدُمَ عهدُه‏.‏
يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.alkasida.blogspot.com
فنان الصمت الشادى
.
 .
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 5059
العمر : 55
البلد : فلسطين
الوظيفة : فنان تشكيلى
الهواية : الرياضة
الانضباط :
100 / 100100 / 100

الرتبة :
تاريخ التسجيل : 01/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: مجمع الأمثال ج2   الثلاثاء 17 يونيو 2008 - 1:56

رائع اخى الشاعر

تسلم الايادى

لا حرمنا الله منك

دمت لنا

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alasyl.googoolz.com
amona
.
.
avatar

انثى
عدد الرسائل : 9
العمر : 38
البلد : السودان
الهواية : القراءة،الرسم،نعلم اللغات،الاستماع للراديو
الانضباط :
0 / 1000 / 100

تاريخ التسجيل : 17/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: مجمع الأمثال ج2   الثلاثاء 17 يونيو 2008 - 11:21

الموضوع شيق فعلا،لقد استمتعت بقراءته ،تسلم أخى .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشاعر
شاعر الاصيل
 شاعر الاصيل
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 712
العمر : 38
البلد : المغرب
الهواية : المطالعة
الانضباط :
100 / 100100 / 100

الرتبة :
تاريخ التسجيل : 03/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: مجمع الأمثال ج2   الثلاثاء 17 يونيو 2008 - 21:35

تحية خاصة اليك اخي فنان تسلم على المرور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.alkasida.blogspot.com
الشاعر
شاعر الاصيل
 شاعر الاصيل
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 712
العمر : 38
البلد : المغرب
الهواية : المطالعة
الانضباط :
100 / 100100 / 100

الرتبة :
تاريخ التسجيل : 03/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: مجمع الأمثال ج2   الثلاثاء 17 يونيو 2008 - 21:36

amouna
سعيد بمرورك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.alkasida.blogspot.com
الشاعر
شاعر الاصيل
 شاعر الاصيل
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 712
العمر : 38
البلد : المغرب
الهواية : المطالعة
الانضباط :
100 / 100100 / 100

الرتبة :
تاريخ التسجيل : 03/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: مجمع الأمثال ج2   الثلاثاء 17 يونيو 2008 - 21:41

amouna
سعيد بمرورك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.alkasida.blogspot.com
حلا
مشرف عام
 مشرف عام
avatar

انثى
عدد الرسائل : 3540
العمر : 34
البلد : دمعة في عين القمر
الأوسمة :
الانضباط :
0 / 1000 / 100

الرتبة :
تاريخ التسجيل : 12/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: مجمع الأمثال ج2   الجمعة 20 يونيو 2008 - 20:20

إذا أَنْتَ أكرمْتَ الكريمَ ملكتَهُ * وإنْ أَنْتَ أكرمْتَ اللئيمَ تمرَّدَا

وَوَضْعُ النَّدَى في مَوْضِع السيفِِ بالعُلاَ *مُضِرّ كوضعِ السيف في موضع النَّدَى



_________________



يافلسطين ... اقبل وجهك فوق الجبين...
و ابكي فيك الزمان الحزين...
و اصرخ لالمك و لا استكين ...
لو كنت رجلا لحملت سيفا او سكين ...
فعذرا لاني بنت...... بين رجال...... ليسوا صلاح الدين...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشاعر
شاعر الاصيل
 شاعر الاصيل
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 712
العمر : 38
البلد : المغرب
الهواية : المطالعة
الانضباط :
100 / 100100 / 100

الرتبة :
تاريخ التسجيل : 03/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: مجمع الأمثال ج2   الإثنين 23 يونيو 2008 - 13:29

شكرا على المرور حلا[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.alkasida.blogspot.com
 
مجمع الأمثال ج2
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الاصيل :: قسم الادب والفنون :: المنتدى الأدبى العام والخواطر-
انتقل الى: