منتديات الاصيل
مرحبا بكم فى منتديات الاصيل


منتديات الاصيل
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مجمع الأمثال الباب الاول ج5

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشاعر
شاعر الاصيل
 شاعر الاصيل
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 712
العمر : 39
البلد : المغرب
الهواية : المطالعة
الانضباط :
100 / 100100 / 100

الرتبة :
تاريخ التسجيل : 03/09/2007

مُساهمةموضوع: مجمع الأمثال الباب الاول ج5   السبت 4 أبريل 2009 - 14:40

120- أنَا ابْنُ جَلاَ

يضرب للمشهور المتعالمَ، وهو من قول سُحَيم بن وَثيل الرِّياحيّ‏:‏

أنا ابْنُ جَلاَ وطَلاَّع الثَّنَايَا * مَتَى أضَعِ العِمَامَةَ تَعْرِفُونِي

وتمثل به الحجاج على منبر الكوفة‏.‏

قال بعضهم‏:‏ ابن جلا النهار، وحكى عن عيسى بن عُمَر
أنه كان لا يصرف رجلا يسمى بضَرَبَ، ويحتج بهذا البيت،
ويقول‏:‏ لم ينون جلا لأنه على وزن فَعَل، قالوا‏:‏ وليس له في البيت حجة،
لأن الشاعر أراد الحكاية، فحكى الاسمَ على ما كان عليه قبل التسمية،
وتقديره‏:‏ أنا ابنُ الذي يقال له جَلاَ الأمورَ وكشَفها‏.‏

121- إِنَّهُ لأَريَضٌ لِلْخَيْرِ

يقال‏:‏ أَرُضَ أَرَاضَة فهو أريض، كما يقال‏:‏ خَلُق خَلاَقة فهو خَلِيق‏.‏

يضرب للرجل الكامل الخير، أي‏:‏ أنه أهلٌ لأن تأتى منه الخصال الكريمة‏.‏

122- أخَذَتِ الأَرْضُ زُخَارِيَّها

وذلك إذا طال النبتُ والتفَّ وخرج زهره، و
‏"‏مكان زخَارِيّ النباتِ‏"‏ إذا كان نبتُه كذلك، من قولهم زَخَر النبتُ، قال ابن مُقْبل‏:‏

زخَاريّ النباتِ كأنَّ فيه * جياد العَبْقَرِيَّة والقطوع

يضرب لمن صَلُح حالُه بعد فساد‏.‏

123- إِنْ جَانِبٌ أعْيَاكَ فَلْحقْ بِجانِب

يضرب عند ضِيق الأمر والحثِّ على التصرّف، ومثله‏"‏ *وفي الأرض للحرّ الكريم مَنَادِحُ* أي مُتَّسَع ومرتزق‏.‏

124- أنَا إِذَنْ كالخَاتِلِ بالْمَرْخَة

المَرْخُ‏:‏ الشجر الذي يكون منه الزِّناد، وهو يطول في
السماء حتى يُسْتَظَلّ به، قالوا‏:‏ وله ثمرة كأنها هذه الباقلاء‏.‏
ومعنى المثل‏:‏ أنا أباديك وإن لم أفعل فأنا إذن كمن يَخْتِلُ قِرْنَه
بالمَرْخَة في أن لها ظلا وثمرة ولا طائل لها إذا فتش عن حقيقتها‏.‏

يضرب في نَفْي الْجُبْن‏:‏ أي لا أخَافُكَ‏.‏

125- أنَا جُذَيْلُهَا الْمُحَكَّكُ وَعُذَيْقُها المُرَجَّبُ

الْجُذَيْل‏:‏ تصغير الْجِذْل، وهو أصل الشجرة‏.‏ والمحكَّكُ‏:‏ الذي تتحكك به الإبل الْجَرْبى،
وهو عُود ينصب في مَبَارك الإبل تتمرَّسُ به الإبل الْجَرْبى‏.‏ والعُذَيْق‏:‏ تصغير العَذْق - بفتح العين - وهو النخلة، والمرجَّب‏:‏ الذي جعل له رُجْبَة وهي دِعامة ‏[‏ص 32‏]‏ تُبْنَى حولَها من الحجارة، وذلك إذا كانت النخلة كريمةَ وطالت تخوَّفوا عليها أن تنقعر من الرياحِ العواصِفِ، وهذا تصغير يراد به التكبير، نحو قول لَبيد‏:‏

وكلُّ أناسٍ سَوْفَ تَدْخُلُ بَيْنَهُم * دُوَيْهِيَةٌ تَصْفَرّ مِنْهَا الأنامل

يعني الموت‏.‏

قال أبو عبيد‏:‏ هذا قول الْحُبَاب بن المنذِر بن الْجَمُوح الأنصاريّ،
قاله يوم السَّقيفة عند بَيْعة أبي بكر، يريد أنه رجل يُسْتَشْفَي برأيه وعَقْله‏.‏

126- إِيَّاكُمْ وَخَضْرَاءَ الدِّمَنِ


قال أبو عبيد‏:‏ نُرَاه أراد فساد النَّسَب إذا خيف أن يكون لغير رِشْدَة،
وإنما جعلها خضراء الدِّمَن - وهي ما تُدَمِّنُه الإبلُ والغنم من أبوالها وأبعارها - لأنه ربما نَبَتَ فيها النباتُ الحسنُ فيكون منظره حسناً أنيقاً ومنبِته فاسداً، هذا كلامه‏.‏

قلت‏:‏ إن ‏"‏إيا‏"‏ كلمة تخصيص، وتقدير المثل‏:‏ إياكم أخصُّ بنُصْحي وأُحَذِّرُكم خضراءَ الدمن، وأدخل الواو ليعطف الفعلَ المقدر على الفعل المقدر‏:‏ أي أخصكم وأحذركم ولهذا لا يجوز حذفها إلا في ضرورة الشعر، لا تقول ‏"‏إياك الأسَدَ‏"‏ إلا عند الضرورة، كما قال‏:‏

وإياكَ الَمَحايِنَ أن تَحِينَا*

127- إنَّكَ لَعَالِمٌ بِمَنَابِتِ القَصِيصِ

قالوا‏:‏ القَصِيص جمعُ قَصِيصة وهي شُجَيْرة تنبت عند الكَمْأة، فيستدل على الكمأة بها‏.‏

يضرب للرجل العالم بما يحتاج إليه‏.‏

128- إِنَّهُ لأَحْمَرُ كأنَّهُ الصَّرْبَةُ

قال أبو زياد‏:‏ ليس في العَضَاة أكْثَر صمْغاً من الطَّلْح، وصمغه أحمر يقال له‏:‏ الصَّرْبَة‏.‏

يضرب في وَصْف الأحمر، إذا بولغ في وصفه‏.‏

129- أَنْ تَرِدِ المَاءَ بمَاءٍ أكْيَسُ ‏(‏ضبط في كل الأصول بضبط القلم على أن ‏"‏إن‏"‏ أوله شرطية، وأحسب أن ضبطها على أن تكون مصدرية خير، والتقدير‏:‏ ورودك الماء ومعك ماء أكيس، ويؤيده تقدير المؤلف في آخر كلامه‏)‏ أي مع ماء، كما قال تعالى‏:‏ ‏{‏وقَدْ دَخَلُوا بِالْكُفْرِ‏}‏ يعني إن تَرِدَ الماء ومعك ماء إن احتجْتَ إليه كان معك خيٌر لك من أن تفرّط في حمله ولعلك تهجم على غير ‏[‏ص 33‏]‏ ماء، وهذا قريب من قولهم ‏"‏عَشِّ إبلَكَ ولا تَغْتَرّ‏"‏ يضربان في الأخذ بالحزم‏.‏

وقالوا في قوله ‏"‏أكيس‏"‏ أي أقرب إلى الكَيْسِ‏.‏ قلت‏:‏ هذا لا يصح، لأنك لو قلت ‏"‏زيد أحسن‏"‏ كان معناه أن حُسْنه يزيد على حسن غيره، لا أنه أقرب إلى الحسن من غيره، ولكن لما كان الوارد منهم يحتاج إلى كَيْسٍ لخفاء مَوَاردهم قالوا‏:‏ إذا كان معك شيء من الماء وقصدت الورود فلا تُضِعْ ما معك ثقةً بورودك ليزيد كَيْسُك على كَيْس مَنْ لم يصنع صنيعَكَ، هذا وجه ويجوز أن يقال‏:‏ إنهم يَضَعون أفعل موضعَ الاسم كقولهم ‏"‏أشْأَمُ كلِّ امرىء بين فَكَّيه‏"‏ أي شُؤْم كل امرىء، وكقول زهير * فتنتج لكم غلمان أشأم* أي غلمانَ شُؤْم، فيكون معنى المثل على هذا التقدير‏:‏ ورودُكَ الماء مع ماء أكيسُ‏:‏ أي كِيَاسَة وحَزْم‏.‏

130- إِنَّمَا أخْشَى سَيْلَ تَلْعَتِي

التَّلْعة‏:‏ مَسِيلُ الماء من السنَد إلى بطن الوادي ‏(‏لأن من نزل التلعة فهو على خطر أن يجيء السيل فيجرفه‏)‏، ومعنى المثل إني أخاف شرَّ أقاربي وبني عمي‏.‏

يضرب في شكوى الأقرباء‏.‏

131- أخَذَهُ بِرُمَّتِهِ

أي بجُمْلته، الرُّمَّة‏:‏ قطعة من الحبل بالية والجمع رُمَم ورِمَام‏.‏

وأصل المثل أن رجلا دَفَع إلى رجل بعيرا بحَبْل في عنقه، فقيل لكل مَنْ دفع شيئا بجملته‏:‏ دفَعه إليه برُمّته، وأخذه منه برمته، والأصل ما ذكرنا‏.‏

132- إنَّهُ لَمُعْتَلِثُ الزِّنَادِ

العَلْث‏:‏ الخلط، وكذلك الغَلْث بالغين المعجمة، والمثل يروى بالوجهين

وأصله أنيعترض الرجل الشجر اعتراضا، فيتخذ زِناده مما وَجَد، واعتلث بمعنى عَلَث، والمعتلث المخلوط‏.‏

يضرب لمن لم يتخير أبوه في المنكح‏.‏

133- إنَّه لأَلْمَعِيُّ

ومثله لَوْذَعي‏.‏ يضرب للرجل المصيب بظنونه، قال أوس بن حجر‏:‏

الألْمَعِيّ الذِي يَظُنُّ بِكَ ال * ظَّنَّ كأنْ قَدْ رَأَى وَقَدْ سَمِعَا

وأصله من لَمَعَ إذا أضاء، كأنه لمع له ما أظلم على غيره‏.‏ وفي حديث مرفوع أنه عليه الصلاة والسلام قال‏:‏ لم تكن أمَّةٌ إلا كان فيها مُحَدَّث، فإن يَكُنْ في هذه الأمة ‏[‏ص 34‏]‏ مُحَدَّث فهو عمر، قيل‏:‏ وما المحدَّث‏؟‏ قال‏:‏ الذي يَرَى الرأيَ ويظن الظنّ فيكون كما رأى وكما ظن، وكان عمر رضي الله تعالى عنه كذلك‏.‏

134- أيُّ فَتىً قَتَلَهُ الدُّخَانُ

أصله أن امرأة كانت تبكي رجلا قَتَله الدخان، وتقول‏:‏ أيُّ فتى قتله الدخان‏؟‏ فأجابها مجيبٌ فقال‏:‏ لو كان ذا حيلة لتَحَوّل يضرب للقليل الحيلة‏.‏

135- إِنّ الغَنِيِّ طَويلُ الذّيْلِ مَيَّاسُ

أي‏:‏ لا يستطيع صاحبُ الغنى أن يكتمه، وهذا كقولهم ‏"‏أبَتِ الدَّرَاهِمُ إلا أن تُخْرِجَ أعْنَاقَها‏"‏ قاله عمر رضي الله عنه في بعض عُمَّاله‏.‏

136- إِنّ لَمْ تَغْلِبْ فَاخْلُبْ

ويروى ‏"‏ فَاخْلِبْ‏"‏ بالكسر، والصحيح الضم، يقال‏:‏ خَلَبَ يَخْلُبُ خِلاَبة وهي الخديعة‏.‏ ويراد به الْخُدْعَة في الحرب، كما قيل‏:‏ نَفَاذُ الرأي في الحرب، أنفذ من الطعن والضرب‏.‏

137- إِنَّ أخَا الْهَيْجَاءِ مَنْ يَسْعى مَعَكْ * وَمَنْ يَضُرُّ نَفْسَهُ لِيَنْفَعَكْ

يضرب في المساعدة‏.‏

138- إنَّي لأَنْظُرُ إلَيْهِ وَإلَى السَّيْفِ

يضرب للمَشْنُوء المكروه الطَّلْعَةِ‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.alkasida.blogspot.com
القمرالساطع
....
....
avatar

انثى
عدد الرسائل : 735
العمر : 26
البلد : فلسطين
الانضباط :
0 / 1000 / 100

تاريخ التسجيل : 18/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: مجمع الأمثال الباب الاول ج5   الثلاثاء 15 ديسمبر 2009 - 16:11

سلمت يداك عزيزى الشاعر على ما قدمته لنا

وكم انا سعيدة لاننى اول من شيرك فى هذا الموضوع
شكرا لك مرة اخرى
تقبل مرورى




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مجمع الأمثال الباب الاول ج5
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الاصيل :: قسم الادب والفنون :: المنتدى الأدبى العام والخواطر-
انتقل الى: